لتحفيظ القرآن الكريم بأبها


    معلومات عن مدينة ابها الجميلة

    شاطر

    عبد الله سعيد ال دجنه

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010

    معلومات عن مدينة ابها الجميلة

    مُساهمة  عبد الله سعيد ال دجنه في الأربعاء مارس 16, 2011 3:44 am

    مدينة أبها هي مدينة سعودية, وهي المقر الإداري لمنطقة عسير, حيث يوجد بها مقر الأمارة وفروع الوزارات. تقع على جبال السروات في أقصي الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية, ويجاورها من الشرق والشمال الشرقي محافظة خميس مشيط, ومن الشمال الغربي محافظة النماص, ومن جهة الغرب والجنوب الغربي محافظة محائل. تعتبر مدينة أبها بسبب موقعها الجغرافي والوفرة النسبية التي تتمتع بها من الغطاء النباتي وكمية الأمطار السنوية التي تهطل عليها بالإضافة إلى اعتدال المناخ واحدة من أهم المصايف في المملكة العربية السعودية, وبسبب ارتفاعها الكبير عن سطح البحر فإنها تسمى أيضاً عروس الجبل.

    محتويات [أخف]
    1 التاريخ
    2 الموقع والسطح
    3 المناخ
    4 السكان
    5 التعليم
    6 أبها والمشاريع المستقبلية
    7 المصادر


    [عدل] التاريخيرى بعض الباحثين أن مدينة أبها كانت تسمى في الماضي القديم باسم (أبقا), وهو الموقع الذي كانت تحمل منه إبل بلقيس ملكة سبأ الهدايا إلى النبي سليمان عليه السلام. وإلى ذلك فإن صلة هذه المدينة بالتاريخ تتجلى في مظاهر الأبنية القديمة والقلاع التي توجد بها والتي يعود عمر بعضها إلى مئات السنين. كما أن المدينة كانت فيما مضى تعتبر من أهم الأسواق التي يجتمع فيها سكان المنطقة من جبال السراة وسهول تهامة، وهي تعد أحد قرى قبيلة عسير القديمة.

    [عدل] الموقع والسطحتبلغ مساحة أبها حوالي 5000 هكتار وترتفع عن سطح البحر بما لا يقل عن 2200 متر, وهي تشغل منطقة أشبه ما تكون بالحوض إذ تحيط بها الجبال من أغلب الجهات ما عدا الجهة الشمالية والشمالية الشرقية حيث تقع محافظة خميس مشيط.

    [عدل] المناخبصفة عامة يمكن القول أن مناخ أبها بارد شتاءً معتدل صيفاً, فغالباً ما تكون درجة الحرارة في الصيف معتدلة فلا تزيد على 30°م, أما في فصل الشتاء فإن المناخ يكون بارداً غير أن درجة الحرارة لا تتدنى عن أقل من 5°م, وهذا بخلاف المرتفعات المحيطة بها كمنطقة السودة فإن درجة الحرارة بها تتدنى كثيراً وتصل أحياناً إلى ما دون الصفر المئوي. تهب على أبها الرياح الموسمية القادمة من المحيط الهندي وكذلك الرياح الغربية القادمة من البحر الأحمر وغالباً من تكون محملة بسحب ممطرة, وتزداد الأمطار في مدينة أبها في فصل الشتاء حيث تصل كمياته إلى 500 ملم سنوياً. ساهمت جودة الظروف المناخية بتنوع محاصيلها الزراعية ما بين الذرة - الخوخ - التين الشوكي (البرشوم)- المشمش - الرمان - العنب - التفاح.، إضافة لأنها تعد إحدى المدن القليلة في العالم التي حازت على جوائز متخصصة في النظافة البيئية. وتزخر مدينة أبها بالعديد من المعالم الأثرية التي تعزز من قيمتها كوجهة سياحية مهمة، حيث يحتار السائح فيها بتعدد المزارات التاريخية، ما بين متحف ألمع للتراث وقرية مفتاحة وقصر الملحة وقصر شدا الأثري، إلى جانب الأسواق الشعبية التي حافظت أمانة أبها عليها، وأبرزها سوق الثلاثاء وسوق ربوع آل يزيد، والتي يتمكن فيها الزائر من شراء التحف والتذكارات والأزياء الشعبية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 12:54 pm